العلاج بالعسل والحالات المرضية الرئيسية

العلاج بالعسل والحالات المرضية الرئيسية

مشاكل التغذية

ينصح بالعسل الناضج ذي اللزوجة العالية لعلاج فقدان الشهية للطعام خاصة عند الأطفال الصغار والمراهقين. ويعد ملائماً لعلاج الوهن الشديد خلال عملية التعافي من مرض ما، كذلك يساعد في إزالة إرهاق العمل البدني والعقلي.

يستخدم العسل أيضاً في بعض الحميات الغذائية التي توصف للأشخاص المصابين بالالتهاب الكبدي الوبائي (Hepatitis) .

تصلب الشرايين

على سبيل المثال، يتجاوب ضغط الدم العالي مع تناول العسل والبروبليس وينظم الغذاء الملكي ضغط الدم ويعيده إلى مستوياته الطبيعية. وكل حالة مرضيه تختلف عن الأخرى. كذلك يعمل على علاج عوارض أخرى مصدرها الأوعية الدموية مثل الدوخة وطنين الأذن.

يخفض الغذاء الملكي الكولسترول الضار والدهنيات الثلاثية وهي العامل الأول في تصلب الشرايين كما يرفع من مستوى الكولسترول النافع.

يُنصح باستعمال عسل المريمية وعسل البردقوش وخليط من البروبليس وحبوب اللقاح.

أمراض القلب

تنشأ أمراض القلب من تصلب الشرايين أساساً، والمعروف أن السكتة القلبية تحدث عند الرجال أكثر من النساء.

وقد أثبتت التجارب السريرية تأثير الغذاء الملكي الإيجابي على تصلب الشرايين. ويشمل ذلك التراجع المتنامي لتشكل الصفائح الصلبة في الشرايين على أن يُؤخذ الغذاء الملكي مع حمية غذائية قليلة السكريات والدهون.

يمكن أيضا في حالات معينة استعمال سم النحل.

الأوعية الدموية

يعزز العسل ومعظم منتجات النحل وظيفة الدورة الدموية. وبعد العسل غذاءً ممتازاً للقلب ومنظمًا لدقاته كما يساعد عضلة القلب على امتصاص السكريات اللازمة لنشاطها. وهذا يوضح لماذا يُنصح الرياضيون بتناول العسل باستمرار.

ينصح باستخدام أعسال السدر والزهور البرية واللافندر والبرتقال والمريمية والزيزفون.

ضعف الشهية للطعام عند البالغين

للغذاء الملكي تأثير على الشهية فهو يثيرها بسرعة فائقة عند فاقدي الشهية (إن كان السبب في ذلك نفسي أو بدني). ويساعد أيضًا العسل الطبيعي وحبوب اللقاح الطازجة.

التوتر النفسي

التوتر النفسي هو مرض العصر، ويمكنه أن يطلق سلسلة كاملة من ردود الأفعال الفسيولوجية التي تؤدي إلى اضطرابات في الجهاز الهضمي وجهاز البول وغيرها.

ينصح باستعمال عسل السدر والزيزفون وعسل البرتقال مع حبوب اللقاح والغذاء الملكي.

الاكتئاب والخمول

يُستخدم الغذاء الملكي بالترافق مع الأدوية الصيدلانية لمعالجة الخمول وحالات القلق عند الكبار في السن وتغيير المزاج وبعض أشكال الأرق.

كما يُنصح باستعمال عسل الزعتر أو أي عسل متعدد المصادر الزهرية على أن يضاف إليها قطرات من زيت النعناع العطري.

تصلب الأنسجة المتعددة (التصلب اللويحي) M.S

مرض يصيب الجهاز العصبي المركزي أعراضه الشلل، تشوش النظر، يتنامى ببطء وينتهي بالمريض إلى ملازمة الفراش دون حراك. يستعمل الطب عادة الكورتيزون لمعالجته.

العلاج بالعسل (مع الغذاء الملكي والبروبليس) وبصورة أساسية سم النحل (باللسع في أماكن معينة) يخفف من المرض والآلام المصاحبة له ويجب أن يتم ذلك تحت إشراف طبي.

ضعف الذاكرة

اضطراب يصيب بشكل رئيسي كبار السن، يستخدم الغذاء الملكي بسبب محتواه العالي من مجموعة الفيتامينات B والفيتامين E والفلافونيدات وحبوب اللقاح في علاج هذه الحالة.

الآلام المزمنة

رغم أن استخدام سمّ النحل لعلاج آلام المفاصل والعضلات والأربطة وغيرها ما يزال موضع جدل، إلا أن النتائج التي أعطتها التجارب السريرية كانت مشجعة.

أحياناً يفيد استخدام البروبليس بسبب فعاليته القوية المطهرة المضادة للالتهاب.

الاضطرابات العصبية

تغزو السموم الجهاز العصبي ومنها الكحول والجذور الحرة، وتُستخدم حبوب اللقاح بسبب فعاليتها المزيلة للسموم والوقاية من اختراقاتها.

ويُنصح بإعطاء العسل الغني بحبوب اللقاح إلى التلاميذ في فترة الامتحانات.

الإصابات الفيروسية والبكتيرية

يضمن البروبليس في الخلية وقاية الشغالات والملكة من كافة الآفات وحمايتها من المعتدين. وقد استخدم الإنسان هذه الخواص المميزة لأغراض علاجية متعددة خاصة ضد البكتيريا والفيروسات والفطريات والطفيليات.

يستخدم الغذاء الملكي بكميات (1 جرام يومياً) على 3 دفعات في اليوم والليلة لمقاومة الأنفلونزا الشديدة، ويستخدم البروبليس كمرهم لعلاج التهاب اللوزتين والتهاب الجيوب الأنفية. وللحصول عل أفضل النتائج يؤخذ معها عسل الزعتر أو عسل الموالح.

الطفيليات

أثبتت التجارب فعالية عسل الزعتر البري وعسل اللافندر بالإضافة إلى البروبليس في التخلص من دود الأمعاء والدودة الوحيدة عند الأطفال.

الايدز

حالياً، ما تزال المعلومات حول دور العسل ومنتجات النحل المحتمل في علاج مرض الايدز في طور الفرضيات، ولكن هذه الفرضية تجعل من الممكن تكوين رؤية علاجية جيدة تساهم في فهم آلية تطور هذا المرض المخيف.

إن الخاصية المضادة للفيروسات التي يتمتع بها كل من العسل والبروبليس يجعل من المحتمل تطوير علاج متعدد يتحكم بهذا المرض، وتُجري حالياً عدة دراسات في فرنسا وإيطاليا على هذا الموضوع.

وقد أثبتت التجارب أن أحد مكونات سمّ النحل “الفسفوليباز” قد يمثل طرازاً جديداً من مثبطات فيروس الـ”اتش أي في” ويمنع عليه دخول الخلية المضيفة وبالتالي تكاثره. كما أن العسل والبروبليس يمكنهما المساعدة في تحفيز جهاز المناعة القاصر.

أمراض المناعة الذاتية

تمت تجربة علاج أمراض المناعة الذاتية بنجاح مع حيوانات المختبر باستخدام سمّ النحل، كذلك ثبتت فائدة البروبليس في الحالات الناتجة عن اضطراب المناعة مثل تضخم الدرقية، والذئبة الحمراء والتصلب المتعدد والتهاب السمحاق وعليه، يُحتمل أن يوجد علاج لهذه الأمراض الشديدة في المستقبل .

الحساسية

تشير إحدى الفرضيات إلى أن الفلافونيدات الموجودة في حبوب اللقاح يمكنها أن توقف المسار الكيميائي الذي يؤدي إلى إطلاق الهيستامين وبالتالي نوبات الحساسية. وهذا نوع من العلاج المثلي (الهيموباثي) ولا ينطبق على جميع حالات الحساسية.

السرطان

لا يمكن الحديث عن فعالية ما للعسل ومنتجاته مضادة للسرطان نظراً إلى وجود العديد من المواد والعناصر المضادة للأورام.

بينت التجارب المخبرية والفحوصات السريرية فعالية عنصر السيلينيوم المضاد للأكسدة والموجود في حبوب اللقاح في الوقاية من عودة سرطانات الرئة والقولون والشرج. وفعالية سمّ النحل في علاج سرطان المجاري البولية.

كما ثبتت فائدة كل من عسل السدر أو الطلح أو الزهور البرية أو الزعتر وعسل الكستناء كعلاج مكمل للعلاج بالأشعة أو العلاج الكيميائي، ويتم ذلك تحت إشراف طبي، ولا يعطى مريض السرطان الخاضع للعلاج بالأشعة أو العلاج الكيميائي أي من منتجات النحل عدا العسل، وكذلك لا يعطى الحية السوداء لأنها ترفع جهاز المناعة وتقلل من فعالية الأشعة والكيماوي نظراً لأنها مضادة للأكسدة.

تخثر الدم

يفيد البروبليس في علاج المصابين بمرض الهيموفيليا ويمنع خطر الأمراض المعدية خلال عمليات نقل الدم.

كما يمنع العلاج بالعسل حدوث النزيف من التقرحات الصغيرة.

فقر الدم

بسبب قيمتها الغذائية يمكن لحبوب اللقاح المساعدة في علاج فقر الدم الناتج عن التهاب الكبد الوبائي أو التهاب الكليتين أو أمراض الجهاز الهضمي أو العلاج بالأشعة.

الغذاء الملكي يساعد في معالجة فقر الدم الناتج عن نقص الحديد، وينصح باستهلاك العسل الطبيعي.

الجلد – معالجة الآثار الناجمة عن العمليات الجراحية

يمنع العسل ومنتجات النحل الأخرى الإصابات الميكروبية التي تلي العمليات الجراحية. وأثبتت الدراسات أن وضع خليط من العسل والغذاء الملكي والبروبليس على الجروح والدمل يزيل خطر العدوى، في حين لا تستطيع العلاجات التقليدية دائمًا منع الاصابة.

فالعسل هو مضاد حيوي قوي ومضاد للالتهابات .

الجلد – الصدفية والأكزيما

يعرف عن الصدفية صعوبة علاجها وتفشيها الموسمي خاصة خلال فصل الشتاء. ويبدو أن العلاج بالبروبليس له فوائد جمة نظراً إلى الخواص المضادة للالتهاب والمطهرة والمسكنة.

وتعالج الأكزيما بمرهم خليط من العسل والشمع والبروبليس الذي ينجح بإزالة الجلد الجاف ويوقف التقشر.

عادة تبدأ النتيجة بالظهور بعد استعمال المرهم بأسبوع واحد فقط.

ينصح أيضاً باستخدام عسل اللافندر كمرهم وتناول عسل الزعتر أو السدر.

الجلد – الحروق والجروح والندبات والتقرحات

استعمل العسل منذ أقدم العصور، ليس كغذاء فقط ولكن كعلاج لمجموعة واسعة من الأمراض البشرية. وقد عرف أسلافنا خواصه العلاجية حيث استخدموه لعلاج كافة أنواع الآفات الجلدية.

قدرة العسل في معالجة الحروق مدهشة ويفضل لذلك عسل الجبال المتعدد المصادر الزهرية أو عسل اللافندر أو عسل الزعتر أو عسل الكستناء.

وقد حفزت هذه الخاصية على استعماله في مستحضرات التجميل خاصة لحماية الجلد من إشعاعات الشمس الضارة.

يعلم الجميع أن التقرحات تعقد شفاء الجروح كما يحدث في أقدام المصابين بالسكري. وقد أظهر العسل مع البروبليس نتائج فورية ومدهشة عندما يكون الجرح في طور التقيح .

الجلد – الأورام الخبيثة والحميدة وأورام الأنسجة

نظرًا إلى أن حالة المناعة الذاتية تلعب دوراً هاماً في تطور الأورام، يستخدم العسل وحبوب اللقاح اللذان يحتويان على مواد محفزة للمناعة للمساهمة كعلاج مكمل للأورام.

كما يستخدم سمّ النحل في علاج بعض أنواع سرطان الجلد.

الجلد – الإصابات البكتيرية والفطريات

يعد استعمال العسل يومياً وبانتظام فعالاً جداً (تظهر النتائج في غضون أيام قليلة) على الجروح المتقيحة) والعسل لا يسبب أي ألم أو تهيج للجلد.

ويعتبر البروبليس أسرع وأقل كلفة من العلاجات الصيدلانية كعلاج لتقرحات الفراش والكدمات. ويفضل استعمال البروبليس والعسل معًا في علاج الحروق والجروح المتقيحة.

ينصح أيضًا باستعمال عسل اللافندر لعلاج التهاب الجلد وعسل الزعتر لدمل الجلد والعسل المتعدد المصادر الزهرية للتعفنات الفطرية.

مشاكل الفم والأسنان

وجد أن البروبليس يثبط نمو البكتيريا المسئولة عن حدوث تسوس الأسنان، لذلك ينصح باستعمال البروبليس لسلامة الأسنان. لكن يجب التذكر أن لا شيء يمكن أن يعوض فرش الأسنان مرتين يومياً بعد تناول الطعام أو السواك وهو مطهرة للفم مرضاة للرب كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم. ويوجد في السوق الآن معجون أسنان يحتوي البروبليس.

يقي خليط العسل والبروبليس من التهاب اللثة واللسان ونزيف الفم. وفي حالة الاعتماد على العلاج بالبروبليس، يجب أن يكون تحت إشراف طبي، نظرًا إلى احتمال تسببه بحساسية في الفم.

أمراض العين

عرفت منافع العسل في معالجة اضطرابات العين منذ القدم، على قاعدة “طعام جيد – عيون سليمة” وقد أوصى الفيلسوف اليوناني أرسطو بتسكين الالتهابات بالعسل الأبيض، ويعد العسل في الهند الدواء العام لأمراض العين.

ومن الواضح أن نجاح العسل يعود إلى خاصيته المضادة للبكتيريا وقدرته على لأم الجروح. وقد برهن العسل عن فعالية في علاج التهاب القرنية والتهاب غشاء الجفن والتهاب الجفون. وذلك بمحلول من العسل الطبيعي مع ماء مقطر معقم بنسبة 50% لكل منها ويحضر يومياً لمنع النموات الفطرية ويستخدم مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم.

الأنف والحنجرة والأذن

حظي العسل عند الأقدمين بسمعة راسخة في تخفيف السعال والتهاب الحنجرة والتهاب القصاب الهوائية وتقرح الحلق وبحة الصوت (ينصح باستخدام عسل الزيزفون وعسل اللافندر أو عسل الزعتر).

يعالج العسل أيضاً التهاب الجيوب الأنفية والتهاب الغشاء المخاطي (ينصح باستخدام عسل الزعتر). يعالج البروبليس التهابات الأذن ويخفف الحكاك ويوقف القيح المتكون داخلها والاحمرار. كما أثبت فعالية في معالجة ضعف السمع.

في حالة الإصابة بالأنفلونزا يستخدم عسل السدر أو عسل الزعتر أو عسل الزيزفون، كما أن مزج العسل مع قطرات من الليمون مناسب جداً، ويستعمل لالتهاب اللوزتين عسل اللافندر.

أمراض الجهاز التنفسي

ينصح باستعمال البروبليس لعلاج الالتهابات الصدرية لكن كعلاج مكمل للأدوية الصيدلانية. يساعد العسل في علاج الربو بالترافق مع البروبليس. ويمكن إكمال العلاج بسم النحل (اللسع).

كما يساعد البروبليس (مع الأدوية المعتادة) على تثبيط بعض تأثيرات بكتيريا السل. ينصح بشرب محلول الغذاء الملكي لكافة أمراض الرئة الشديدة وباستخدام عسل اللافندر وعسل الكاليبتوس.

الروماتيزم

يمثل الغذاء الملكي وسيلة فعالة للوقاية من المرض وفي تخفيف المرض حين حدوثه، يعالج أيضاً بسم النحل وينصح باستخدام عسل الزعتر.

تصلب أنسجة العظام والعضلات والأربطة

ينشأ هذا المرض عن خلل في المناعة الذاتية، ولا يتوفر حالياً علاج محدد وشامل لهذا المرض، وقد يؤدي بحياة المريض الذي يأخذ بمعاناة مضاعفات المرض من الفشل الكلوي واضطراب دقات القلب .

تبين من التجارب أن العلاج المتعدد المؤسس على سمّ النحل والغذاء الملكي يعطي نتائج حسية في تحسين حالة المريض وخاصة في تخفيف الألم. ولم يختفي تصلب المفاصل بصورة كاملة لكن المرضى استعادوا القدرة على الحركة بدرجة معينة.

وللوقاية من هشاشة العظام ينصح بتناول حبوب اللقاح والغذاء الملكي، ولمعالجة الديسك وعرق النسا يعطي سم النحل (اللسع) نتائج جيدة وسريعة. ويجب أن يكون تحت إشراف طبي.

التهاب المفاصل

يستخدم في علاج التهاب المفاصل سم النحل (باللسع) والبروبليس وعسل المريمية وعسل الزعتر.

اضطرابات المرارة والكبد

أثبتت الدراسات السريرية أن صمغ النحل (البروبليس) يساهم في علاج الالتهابات المزمنة في مجاري المرارة، وينصح باستخدام عسل الليمون أو عسل المريمية للتعامل مع حصی المرارة.

يمتلك كل من العسل وحبوب اللقاح والبروبليس قدرة عالية لإزالة السموم من الكبد. ويمكن صد بعض أنواع السموم عن طريق عملية امتصاص العسل العادية في الكبد. كما يقي العسل من سم الفطر ويقي اللقاح من التسمم الكحولي.

أظهر البروبليس فعالية هائلة في وقاية الكبد من التأثير الضار لبعض الأدوية – على سبيل المثال “باراسيتامول” المعروفة أضراره على الكبد. كما يفي من الإصابات الفيروسية مثل التهاب الكبد الوبائي.

يُعتمد سم النحل في علاج التهاب الكبد الوبائي من النوع B المزمن يُستخدم العسل الطبيعي مثل عسل السدر وعسل المريمية أو عسل الزعتر العلاج تشمع الكبد.

يساعد العسل في علاج التهاب الكبد الوبائي وكذلك قصور وظائف الكبد. ويساعد العسل مع زيت النعناع على التخلص من الصداع النصفي الناتج عن اضطرابات في الجهاز الهضمي أو الكبد.

اضطرابات الجهاز الهضمي والطفيليات

أثبت العسل ومنتجات النحل بمفردها أو بالترافق مع الأدوية الصيدلانية فعاليته الجلية في علاج عدد كبير من الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي. يُنصح باستخدام العسل بمفرده في حالات فقدان الشهية للطعام وفي حالات القصور الوظيفي أو العرز للأنزيمات.

يستخدم العسل لعلاج الإمساك في كل الظروف وخاصة عند الأطفال. أيضاً له تأثير كبير على القرحة المعدية والتهاب الأمعاء والتهاب الكبد.

كما ينصح باستخدام حبوب اللقاح لعلاج التهاب المعى والقولون والغازات والتهاب الأغشية الداخلية للقولون.

لصمغ النحل تأثير قوي على الطفيليات مثل الديدان والدودة الوحيدة، كما يسرع أيضاً في التئام جروح الشرج الناتجة عن البواسير أو التشقق.

– يستخدم عسل المريمية لعلاج الانتفاخ.

– يستخدم عسل الجبل المتعدد المصادر الزهرية لعلاج التهاب غشاء القولون.

– يستخدم عسل الزعتر لعلاج الاسهال.

– يستخدم عسل الزعتر لعلاج الغازات وعفونة المعدة والأمعاء.

– يستخدم عسل الليمون لعلاج التخمة.

– يستخدم عسل الزعتر لعلاج التهاب المعى والتهاب الغشاء الباطني للمعدة.

– يستخدم عسل جبلي متعدد المصادر الزهرية لعلاج المغص .

وأخيراً يستعمل عسل الزعتر الجبلي مع زيت النعناع لعلاج كانديدا الجهاز الهضمي وتضخم الدرقية.

يمثل هذا المرض في بعض مناطق العالم مشكلة للصحة العامة، وينتج عن خلل وظيفي في الجهاز المناعي وعن حالة مرضية تُدعى الدراق (التهاب الغدة). وقد حير هذا المرض الأطباء المتخصصين بالغدد الصماء بسبب مقاومته القرية للعلاجات التقليدية.

يُقترح البروبليس كعلاج بديل وقد أثبتت عدة دراسات على الإنسان وبما لا يقبل الشك على أن لخواص البروبليس المنظمة للمناعة فعالية قوية في علاج الدراق المؤدي إلى تضخم الدرقية. وكذلك في شفاء المرضى المصابين بالتضخم بشكل ملحوظ، وفي كلا الحالتين قصر البروبليس فترة العلاج.

اضطرابات الغدد الصماء       

بصورة خاصة، ينفع العسل في علاج اضطرابات الغدد الصماء عند الأطفال. ويمكن الحصول على نتائج إيجابية لمن يعانون من زيادة وزن الجسم، وفي قلة النوم والشهية للطعام عند المصابين بالسكري والأطفال الذين يعانون من الدراق أو من تضخم أنسجة الغدة الدرقية الخلقي الذي يرافقه خلل وظيفي (إفراط أو عجز(.

لمنتجات النحل فعالية في التعامل مع اضطرابات الغدة الدرقية والسكري والتمثيل الغذائي .

الاضطرابات العصبية – الغددية – الانقباض العضلي

يتميز هذا المرض بتكرار حدوث نوبات من التشنج العضلي التي يصاحبها الألم والتكزز، وبينت دراسة في رومانيا أن منتجات العسل تناسب بصورة إيجابية التوتر العضلي، ويحصل التحسن والشفاء خلال 30 يوماً.

كما تزيد منتجات العسل فعالية العلاجات الطبية إذا ترافقت معها بنسبة 60% من الحالات، العلاج بالعسل يعمل بصورة أبطأ، وأقل جذرية ولكن نتائجه أبقى.

أمراض الجهاز البولي والجهاز التناسلي

يحتل العسل المرتبة الأولى في علاج اضطرابات الجهاز البولي. لهذا في كل مرة يتطلب الأمر تحفيز الإدرار يوصى بتناول عسل الخلنج والأعسال المتعددة المصادر الزهرية وعسل المن التي تتميز بنسبة محتواها العالي من المعادن .

يوصى بخليط من عسل إبرة الراعي وعسل الخلنج لعلاج حصى الكلى والتهاب الكلى بالترافق مع الأدوية العامة.

ينفع البروبليس في علاج بعض أنواع التهابات المجاري البولية عند النساء. كما أثبتت الاختبارات على الحيوانات قدرة العسل على تقوية عضلة المثانة وينصح للاستعمال الآدمي بعسل اللافندر.

الإدمان على الكحول والمخدرات

إن الإدمان على الكحول يسبب حاجة كبيرة للفيتامينات والبروتين، وهي حالة ثبت أن حبوب اللقاح تعوضها بفعالية كبيرة. وأهم مؤشر على ذلك هو زوال أعراض الانقطاع عن تناول الكحول وبالتالي إخماد الرغبة في تناوله.

تحمل آثار العلاج الكيميائي

يؤدي العسل دوراً قيماً في معالجة مرحلة ما بعد جراحة سرطان الثدي، وقد خفف تناول العسل أو استعماله كمرهم على الثدي خطر معاودة المرض بنسبة 100% خلال الـ 5 سنوات التالية لاستئصال الورم. وهكذا تفتح المعالجة بالعسل باب الأمل على مصراعيه للبشرية.

كما جرت تجارب سريرية على مصابين بسرطان المعدة أو سرطان القولون، وثبت أن استخدام العسل والبروبليس وحبوب اللقاح بالتكامل مع العلاج الكيميائي عند الذين خضعوا له حفز الجهاز المناعي ونشاط الأنزيمات المضادة للأكسدة على مستوى الخلية، وحسنت الحالة العامة للمرضى.

            آثار العمليات الجراحية

يتعرض كثير من الأشخاص إلى اضطرابات نفسية قبل وبعد إجراء عملية جراحية بسبب القلق، والآلام المصاحبة وأحيانا النزيف. وكذلك الآثار الجانبية للأدوية.

وقد أثبتت الدراسات أن الغذاء الملكي يخفف من هذه الاضطرابات، إذا أعطي المريض قبل فترة من إجراء العملية. ويخفف من الأرق ويحفز دفاعات الجسم والدورة الدموية والجهاز التنفسي .

يستمر بإعطاء المريض الغذاء الملكي بعد العملية لاستعادة كامل العافية. وينصح أيضاً بإعطاء المريض عسل جبلي متعدد المصادر الزهرية.

السموم والملوثات

ثمة مبرر لإعطاء العسل إلى الأشخاص المعرضين إلى خطر التلوث المهني (العمال الذين يتعاملون مع المعادن الثقيلة مثل الزرنيخ والكادميوم والرصاص والزئبق) لأن العسل مزيل للسموم خاصة على مستوى الكبد.

سن اليأس

تحسن حبوب اللقاح الحالة النفسية للنساء بعد بضعة أيام من العلاج. نظرًا إلى أن بعض المواد الموجودة في حبوب اللقاح تعوض جزئيًا النقص في هرمون الإستروجين، وتقلل من الاضطرابات المعروفة مثل الطفرات الحرارية والتعرق المفاجئ والقلق النفسي. ويمكن استخدام حبوب اللقاح بدلًا عن علاج “التعويض الهرموني”.

وتنصح النساء في هذه السن بتناول عسل متعدد المصادر أو عسل اللافندر.

اضطراب الجهاز التناسلي عند المرأة

يستعمل البروبليس في علاج مجموعة واسعة من أمراض الجهاز التناسلي بسبب خواصه المضادة للبكتيريا والفطريات وقدرته على تسريع التئام الجروح.

خلال التجارب السريرية، نجح استعمال ضمادات للمهبل من البروبليس، حيث فشلت العلاجات التقليدية وخاصة في حالات التهاب المهبل والتهاب بطانة عنق الرحم والحكاك الناتج عن الخلل الهرموني.

يستخدم مزيج من حبوب اللقاح والبروبليس لعلاج الإفرازات البيضاء التي تظهر عند النساء بعد منتصف العمر، وهو مرض قد يؤدي إلى السرطان. كما يزيل الآلام التي تشعر بها النساء خلال الجماع. كذلك يساعد في مقاومة الطفيليات.

مشاكل الحيض

يساعد البروبليس في تخفيف آلام الحيض عند الشابات، كما يستخدم أيضاً عسل الكستناء، وفي حالات تأخر الحيض يستخدم عسل الخلنج.

ارتفاع ضغط الدم عند الحوامل

تسمم الحمل مرض يحدث في المراحل الأخيرة للحمل وفي حالته الحادة يؤدي بالحامل إلى حالة غيبوبة، و أسبابه غير معروفة تماما. ويستخدم العسل في علاجه لأنه يعيد ضغط الدم إلى طبيعته ويدر البول ويعمل كمسكن للأعصاب.

ونوعية العسل المناسبة أي عسل طبيعي مثل السدر ويجب تجنب أنواع العسل مجهولة المصدر كالأعسال السامة أو عسل نباتات برية طبية قد تؤثر على المرأة الحامل وتسبب إجهاض أو مشكلة للجنين.

مشاكل الحمل والولادة

أثبتت بعض التجارب السريرية على النساء في المراحل الأخيرة من الحمل أن الحقن بالغذاء الملكي كان فعالًا في معالجة الأعراض الأولية لتسمم الحمل، مثل ارتفاع ضغط الدم ووجود الزلال في البول والتشنج السابق للولادة.

كما يمكن القليل من احتمالات حدوث تجعدات البطن مع الولادة عن طريق تدليكه بعسل جبلي متعدد المصادر الزهرية أو عسل اللافندر أو عسل البرتقال أو عسل الزيزفون. ويضاف إلى العسل قليل من الغذاء الملكي.

وقد قلل العلاج بالعسل مدة البقاء في المستشفى بعد الولادة القيصرية وساعد في التئام الجرح جيداً بعد يومين من العلاج بالعسل. أيضاً كانت نتائجه جمالية ورفع معنويات الأم.

تنصح الأمهات المرضعات بتناول الغذاء الملكي وحبوب اللقاح الطازجة والعسل الجبلي المتعدد المصادر الزهرية. ولا ينصح باستخدام الأعسال العطرية للحوامل والمرضعات إلا في حال وصف لها ذلك طبيب أخصائي.

العقم والبرودة الجنسية والعنة

يتعرض الفرد في المجتمعات الحديثة إلى الكثير من الأشياء التي تسبب له التوتر النفسي، والتي ينتج عنها حالات العنة عند الرجال. بعض أشكال العنة ينشأ مع التقدم في العمر من الناحية السريرية، وقد يصاحب العنة، عدم استقرار نفسي، اكتئاب، مشاكل عاطفية، سرعة الغضب، ضعف الذاكرة والتركيز والانتباه وأيضاً يترافق مع تناقص الرغبة الجنسية والأرق والتعب البدني.

يساعد الغذاء الملكي في علاج العنة، لأنه يؤثر في التمثيل الغذائي العام ويعيد وظائف الغدد الكظرية إلى طبيعتها التي تنتج الهرمونات الكظرية، وعند النساء يعتمد إنتاج هرمون الإستروجين على هذه العملية إضافة إلى ذلك. فإن معالجة أمراض البروستات باستخدام سم النحل والبروبليس يعيد الرغبة الجنسية المتناقصة إلى سابق عهدها. وبشكل خاص تبين أن عودة الحيوية الجنسية كان مدهشاً باستخدام سمّ النحل.

التهاب مجرى البول

أثبتت منتجات النحل فاعلية في علاج معظم إصابات الجهاز البولي التناسلي البكتيرية والفطرية عند النساء والرجال وذلك في التهابات المهبل باستعمال البروبليس كمرهم .

كذلك أثبتت الدراسات السريرية أن استعمال البروبليس يفيد النساء اللواتي يعانين من مختلف أمراض الجهاز التناسلي منها التهاب الرحم، الذي قد يكون مقدمة للإصابة بسرطان الرحم، واستخدام البروبليس يومياً لعدة أسابيع يزيل الالتهاب وخطر السرطان.

كما أن استعمال قطرة من مزيج العسل والبروبليس يخفف من التهاب الرحم.

أمراض الجهاز البولي والجهاز التناسلي – مشاكل البروستات

تتراوح اضطرابات جهاز البول الناتجة عن تضخم غدة البروستات ما بين المزعجة والمضاعفات الخطيرة ومنها الورم الغدي. تساعد حبوب اللقاح في التخفيف من الأعراض والوقاية من الالتهابات وكذلك البروبليس الذي يفيد جميع حالات التهاب الغدة والأورام والسرطان، بسبب خاصيته المعززة للجهاز المناعي. وبينت نتائج العلاجات السريرية إمكانية الشفاء وإيقاف الألم والالتهابات. وكنتيجة لتقلص حجم البروستات تظهر علامات العافية على المصاب.

تخفف منتجات النحل أعراض الورم الغدي في البروستات والحاجة الملحة إلى التبول. لكن على أية حال، يجب أن تستعمل هذه المنتجات كعلاج مكمل للجراحة والأدوية الطبية.

السكري:

مرض مزمن مرتبط بالتمثيل الغذائي ويتسمم بارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم ويؤدي إلى مضاعفات خطيرة في الأوعية الدموية والأعصاب والتهابات واضطرابات في العين والتسمم الكيتوني. ولبعض المركبات الموجودة في العسل تأثير شفائي على هذه المضاعفات. في حين لا يُشار إلى المركبات الأخرى في نطاق معالجة هذا المرض، لكن ما تزال الآراء مختلفة حول إعطاء العسل إلى مرضى السكر.

على العكس من ذلك ثبتت فعالية الغذاء الملكي (الذي يحوي مركب شبيه بالأنسولين) والبروبليس في علاج السكري من حيث قدرته بالمساهمة في إنقاص سكر الدم والدهنيات فيه بطريقة أسرع من العلاجات الطبية. وهذا ينطبق على المصابين بالسكري من النوعين الأول والثاني (الذي يعتمد على حقن الأنسولين) وفي هذه الحالة استطاع العلاج بالبروبليس تخفيف الجرعة اليومية من الأنسولين لكن دون الاستغناء عنها تماماً.

ينطوي علاج البروبليس في قدرته على التأثير على عمل البنكرياس لدوره في تكاثر خلايا بيتا ولزيادة إفراز الأنسولين وعمل الكبد لزيادة تخزين مركب “الجلايكوجين” وهو مولد الجلوكوز في الدم. إلى جانب ذلك يتمتع البروبليس بتأثير مدهش على تقرحات الفم التي تظهر من وقت إلى آخر عند المصابين بالسكري.

إذا لم يمنع العسل عن المريض (بعد تشخيص الطبيب لحالته) يمكن إعطاؤه عسلًا عطرياً مؤلفاً من عسل الأكاسيا الممزوج بالزيوت العطرية، العرعر، النعناع والإيكاليبتوس وعسل سدر العناب مناسب جداً لمرضى السكري.

عن د. إبراهيم العريفي

دكتوراه في علوم الأغذيه والتغذيه - خبير العلاج بالعسل ومنتجات النحل والطب البديل. مشرف على ميزان الصحه للتغذيه العلاجيه و مختبر جودة العسل في الرياض - المملكة العربية السعودية

شاهد أيضاً

حبوب الطلع – اللقاح Pollen

حبوب الطلع – اللقاح Pollen عادة تشاهد على شكل غبار دقيق جداً، تتألف من جسيمات …

اترك رد

error: يمنع نسخ المحتوى .. يمكنك مشاركة الرابط فقط
%d مدونون معجبون بهذه: