البروبليس صمغ النحل، العكبر

البروبليس

صمغ النحل، العكبر

الشافي المعجزة من خلية النحل

البروبليس مادة راتنجية صمغية يميل لونها إلى البني يجمعها النحل من براعم أشجار الحور والصنوبريات المختلفة، ويستخدمها النحل في سد الثقوب والتشققات التي تحدث في الخلية.

مضاد حيوي قوي يمنع التفاعلات المرضية التي تؤثر في عملية نمو الأطفال، ويتحكم في الانقسام الخلوي السريع غير العادي كما هو الحال في السرطان.

في القرن السابع عشر أدرج البروبليس ضمن مجموعة العقاقير المعتمدة في لندن. كان ذلك قبل معرفة الاستخدامات العلاجية له. لكن التواصل مع هذه المادة فُقد في الفترة الواقعة بين القرن السابع عشر والقرن العشرين. والآن يعود البروبليس ليحظى باهتمام شديد في كافة المجتمعات ويقال أن فعاليته المضادة للبكتيريا تفوق فعالية نشاط المضاد الحيوي بنسلين والمضادات الحيوية الأخرى المعروفة. وأن البروبليس “يعمل” عن طريق تقوية المقاومة الطبيعية للجسم تجاه العدوى عن طريق تحفيز الجهاز المناعي.

إن كلمة “بروبليس” تعني باللغة اليونانية مادة البناء الأولية، وهي عبارة عن مقطعين: الأول “برو” ويعني قبل، والثاني “بوليس” ويعني مدينة. أي “قبل المدينة” أو عند مدخل الخلية.

ويستخدم النحل مادة البروبليس في أغراض كثيرة منها:

– سد الثقوب التي تظهر في الخلية وذلك لحمايتها من البرد والمطر، ومنع تسلل أي كائنات أو معتدين إلى داخل الخلية خلال هذه الثقوب.

–  في الخلايا الخشبية يستخدم النحل هذه المادة في لصق الإطارات الخشبية بعضها ببعض، وفي الخلايا الطينية وفي الشقوق التي يسكنها النحل في الجبال وفي بعض الأشجار يستخدم النحل مادة البروبليس في تثبيت الأقراص الشمعية في سقوف تلك البيوت.

– إذا تمكنت بعض الكائنات الغريبة مثل بعض الزواحف الصغيرة كالسحالي مثلاً أو القوارض مثل الجرذان الصغيرة من التسلل إلى الخلية فسرعان ما يهاجمها النحل ويقضي عليها، وحيث إنه لا يستطيع نقلها لثقل وزنها ولمنع تعفنها داخل الخلية يقوم الحل بتغليفها بمادة البروبليس ويضيف عليها طبقة أخرى من الشمع لعزلها عن الخلية. كذلك يقوم النحل بطلاء سطح الخلية بالبروبليس لأن البروبليس يقيها من الإصابات البكتيرية والفيروسية.

كما يُعرف صمغ النحل كذلك بأنه مادة غرائية يجمعها النحل من براعم بعض الأشجار ليغطي بها المسطحات الداخلية لمسكنه ويحنط بها الأجسام الميتة التي تغزو مسكنه فيقتلها ويصعب عليه التخلص منها وبذلك يمنع تعفنها، وصمغ النحل مادة لزجة تختلف في لونها من الأصفر إلى البني الغامق بحسب عمرها ومصدرها، لها رائحة عطرية وتنصهر على درجة حرارة 65,5 مئوية ويذوب صمغ النحل في الكحول والايثر والكلوروفورم ويصعب التخلص منه إذا التصق بالجلد أو الملابس المريض يكون صمغ النحل هشاً وقابل للكسر في حالته الباردة لزجاً إذا تم تدفئته.

كمادة طبيعية يتكون صمغ النحل من مجموعة مواد معقدة يصعب استخلاصها أو فصلها من بعضها البعض، ولكن بصفة عامة يتكون صمع النحل من نحو 55% مواد غروية وبلسم و 30% شمع و 10% زيوت أثيرية و 5% حبوب لقاح.

هذه المركبات غية بالفيتامينات والمعادن الأساسية، وقد ذكر قسالبيرتي بأن صمغ النحل يتكون من 68,9% مواد غروية و 23,7% شمع و 4,6% بلسم و 3,5% زيوت طيارة وقد يرجع ذلك إلى اختلاف المصدر النباتي والجغرافي. وكما ذكر أن صمغ النحل يتكون من 149 عنصر مختلف منها نحو 38 مادة فلافونويد التي تمثل القسم الأعظم من مكونات الصمغ كذلك نحو 14 من مشتقات حامض السناميك و 12 من مشتقات حامض البنزويك، أما المركبات الأخرى فهي التربين وكحول السسكوايتربين وبعض الكربوهيدرات.

لا يزال التركيب لمكونات البروبليس مجهولاً ويعود السبب إلى أن الاهتمام به لم يبدأ إلا منذ فترة وجيزة، ولقد أمكن عزل أكثر من عشرين مركبًا باستخدام مذيبات مناسبة، وكانت غالبيتها من مجموعة (Arhoides) مما يفسر خواصه كمضاد حيوي.

التركيب الكيميائي:

–  55% من المواد الراتنجية.

–  30% من الشمع.

– 5% من حبوب اللقاح.

وذكر أنه غني بالدهون والأحماض الأمينية وآثار من العناصر مثل الحديد والنحاس والمنغنيز والزنك وغيرها، وحامض التنيك والفينونسيدات والمضادات الحيوية، بالإضافة لما يحتويه من الفيتامينات، وخصوصاً مجموعة الفيتامين (B) والمادة الأساسية لتشكيل الفيتامين (A) لأن حبوب اللقاح تشكل حوالي 5-10% منه.

أظهرت التحاليل الإضافية قائمة هائلة من المكونات الأخرى منها حمض السيناميك ومركبات السيناميل والفنيلين والكريسين والفالانجين والاكاسيتين والكامبيغريد والرامنوسيترين والبينوستوربين وحامض الكفيئيك والتيتوكريسين والأيزالبين و البنيوسيمبرين و حامض الفيلوريك.

إذن التركيب الكيميائي للبروبليس معقد جداً ولم تستطيع التجارب المخبرية حتى الآن معرفته بالكامل. كما لاحظ العلماء أن المواد المؤلفة بالبروبليس تختلف من خلية نحل إلى أخرى.

ذُكر أيضاً أن البروبليس يعد مضاداً حيوياً طبيعياً حيث ثبت بواسطة التجارب فعاليته العلاجية التي أجريت في أرجاء مختلفة من العالم على العكبر (صمغ النحل) خلال السنوات الثلاثين الماضية فالعلماء لما يجدون فيه من حيوية وثروة لم يكن بصدقها أحد، ويمكن القول أن في العكبر ما يثير الدهشة فعلًا.

فمن مميزاته إيقاف نمو البكتيريا والقضاء عليها، كما يمتلك تأثراً مضاداً للجراثيم حيث اختبر على عدد كبير من أنواع البكتيريا التي تسبب الأمراض فأوقف تطورها،

ونذكر من هذه الأنواع على سبيل المثال:

السالمونيلا، المكورات العنقودية، الأشيريشيا كولاى، الباسيلليس وغيرها من أنواع البكتيريا الأخرى.

يحتوي البروبليس على عدد من المضادات الحيوية الطبيعية وفي مقدمتها الفالانجين الذي يوجد في براعم الحور في الأشجار، وهذا ما يثير الاستغراب فعلا لأنها مركبات طبيعية ليس لها أية تأثيرات جانبية حيث يتم استبعاده (البروبليس) من الجسم طبيعياً دون أن يسبب أي خلل أو تأثير على الكبد أو الكليتين، إذاً البروبليس هو بحق نتاج خلية النحل الأكثر غرابة وتميز.

تسببت أمراض خطيرة أثناء الحرب العالمية الثانية بالموت لمن يصاب لعدم توفر علاج ذي تأثير فعال وفوري، والأمراض التي كانت تستخدم في علاجها مضادات حيوية بمقادير تبدو لنا اليوم ضئيلة جداً لم تكن تلك المقادير تتجاوز عدة عشرات الألوف من الوحدات، أما الآن فإن علاج مرض بسيط يستدعى استخدام عدة ملايين من الوحدات. لقد فقد بعض الناس رشدهم ونسى (أو تناسوا) الإرث الذي نقلته إلينا الأجيال السابقة إذ لا يزال يعتدي على ذاته باستعماله الكيفي للعديد من العقاقير لمعالجة كل شيء والمجرد وعكة صحية عابرة، فكم نتناول اليوم عقاقير لعدم النوم (الأرق)، للتخفيف أو لزيادة الوزن….إلخ. إنه يسيء استخدام الملينات ومضادات الإسهال والمهدئات وحتى المضادات الحيوية، أصبح استخدامها لأتفه الأسباب عندما نعلم مدى الصعوبات التي تواجه مختلف أعضاء الجسم في طرح العقاقير المستعملة كالمضادات الحيوية نتساءل بإلحاح عن الأسباب الكامنة وراء إعطاء كل هذه الحرية (العابثة) باستخدام ذلك السلاح المكلف ضد الجراثيم دون أي اتزان.

 خواص صمغ النحل العلاجية

– مخدر موضعي يسكن الألم.

– مضاد حيوي غير سام ذو نتائج باهرة في علاج كثير من الأمراض البكتيرية.

– مضاد للأمراض الفطرية.

– مضاد للأمراض الفيروسية التي تشمل الأنفلونزا وحمى الوادي المتصدع (وهو ما أثبتته الأبحاث التي أجريت في جمهورية مصر العربية).

– لقاح ضد الجدري.

– التهاب المفاصل و حمى الروماتيزم.

– علاج السرطانات غير المزمنة.

– الغرغرينا أو الأكال.

– يقوى جهاز المناعة.

– يعالج التسمم الغذائي لتأثيره على البكتيريا المحدثة للتسمم الغذائي وذلك لتثبيطها.

– علاج لقرحة المعدة أو الاثني عشر والقولون.

– أمراض أثار الإشعاعات.

ولكن التداوي بواسطة صمغ النحل للأمراض المذكورة أعلاه؛ كل حالة مرضية تختلف عن الأخرى لوجود تداخل مع أمراض أخرى في بعض الأحيان. لذا لابد من الإشراف الطبي التغذوي على أيدي المتخصصين.

 

عن د. إبراهيم العريفي

دكتوراه في علوم الأغذيه والتغذيه - خبير العلاج بالعسل ومنتجات النحل والطب البديل. مشرف على ميزان الصحه للتغذيه العلاجيه و مختبر جودة العسل في الرياض - المملكة العربية السعودية

شاهد أيضاً

حبوب الطلع – اللقاح Pollen

حبوب الطلع – اللقاح Pollen عادة تشاهد على شكل غبار دقيق جداً، تتألف من جسيمات …

اترك رد

error: يمنع نسخ المحتوى .. يمكنك مشاركة الرابط فقط
%d مدونون معجبون بهذه: